U3F1ZWV6ZTM1ODExMzM2OTg5NzM3X0ZyZWUyMjU5Mjg4ODAxMDI2NA==

الاستعداد للامتحان الشفوي الخاص بمباراة التعليم

شعارنا دائماً : إن لم تكُن شخص إيجابي .. فماذا ستكون ؟

أتمنى أن تكونوا قد ارتحتم من الإمتحان الكتابي، في هذا المقال بإذن الله سنتكلم عن الإمتحان الشفوي، كما سنقدم لكم مجموعة من النصائح المهمة لاجتياز الامتحان الشفهي لمباراة التعليم بالتعاقد، من أجل الإستعداد الجيد وكذلك سنحاول أن نصف لكم أجواء الإمتحان الشفوي كيف تجري الأمور عند المقابلة، وأهم الأسئلة التي تُطرح أثناء الإمتحان الشفوي من أجل التهيئة نفسياً أولاً ثم الإستفادة من بعض التوجيهات المهمة والتي يمكن الإسعانة بها من أجل اجتياز الإمتحان الشفوي بنجاح.

 

الاستعداد للامتحان الشفوي الخاص بمباراة التعليم
الاستعداد للامتحان الشفوي الخاص بمباراة التعليم



ولكي نأخذ فكرة عامة عن الإمتحان الشفوي الذي سيجتازه المترشحين والمترشحات لمباراة التعليم بالتعاقد في كل التخصصات، لنتعرف على أهم الأمور المهمة :

التحضير الجيد  - فالإمتحان الشفوي هو بمثابة خطوة تكميلية للخطوة الأولى التي يجتازها المترشح أو المترشحة بعد النجاح في الإمتحان الكتابي، فلابد للمترشح من اجتياز الخطوتين من أجل النجاح في المباراة، فلا يمكن أن يجتاز الإمتحان الكتابي، ثم لا يجتاز الشفوي ولو نجح في الأول، فهو غير مقبول، أو كأن لا يحضر للمقابلة الشفوية جيداً، فبطبيعة الحال لا يتوفر على تكامل بين الإمتحانين ولن ينجح في الأخير، فمن الأفضل أن يحقق التوازن بدل أن يكون الكتابي اقوى من الشفوي.

لذلك يجب أن يتم التحضير كما قمت بالتحضير للإمتحان الكتابي، فمعظم المترشحين بعد اجتياز الإمتحان الكتابي قبل إعلان نتائجه نجدهم قد فقدوا الأمل وفقدوا الثقة في النفس، فهذا خطأ فادح، لأنه بالنسبة للنجاح في الإمتحان الكتابي هناك حيتيات وتفاصيل بسيطة هي التي تحسم في النجاح فلا أحد يعلم من سوف ينجح أو من سيفشل.

 

لذلك يجب عليك بعد الإنتهاء من قراءة هذا المقال ، النهوض والبدأ مباشرة في التجهيز والتحضير للإمتحان الشفوي لمباراة التعليم، فسوف أخبرك هنا ما أهم الأمور التي يجب عليك تحضيرها، والأمور المطلوبة بكثرة والتي تتكرر في كل سنة، فالتحضير مهم جداً لأنه بعد صدور لائحة النتائج التي تضم الناجحين في الإمتحان الكتابي بعده مباشرة سيتم الإعلان عن بدأ الإختبارات الشفوية، حيث أنه في كل سنة يتم الإعلان عن النتيجة واليوم الموالي تبدأ المقابلات الشفوية مباشرة، فماذا ستفعل لو وجدت اسمك في لائحة الناجحين بمباراة التعليم الكتابية؟ سيصيبك الندم على ما ضيعت من وقت ولن ينفعك بضع السوعات القلائل قبل إجراء المقابلة.

 

كل ما عليك هو أن تصقل الثقة في نفسك وتقول سأنجح إن شاء الله، وسأقوم بالتحضير الجيد، وما فيه خير لي هو ما سيحصل بإذن الله.

 

ما هو الإمتحان الشفوي لمباراة التعليم بالتعاقد ؟

يجب علينا تعريف هذا الإمتحان بما أننا سنجتازه، فهو لم يعد كما كان سابقاُ أي أنك تقوم بتقديم درس في السبورة، وتتناقش مع اللجنة، بل الآن تصير الأمور مختلفة كثيراً، فاللجنة تتكون غالباً من 3 عناصر، وهم مفتشين، أحدهم متخصص في اللغة العربية والآخر في اللغة الفرنسية والأخير خاص بعلوم التربية، هذا غالبا بالنسبة للإبتدائي ، أما الثانوي فيكون أحدهم متخصص في المادة وديداكتيكها، ويجلس المترشح أمامهم، فيطرحون عليك مجموعة من الأسئلة، فيحاولون امتحانك.

 

ما هي العناصر التي يمتحن فيها المترشح لمباراة التعليم بالتعاقد في الإمتحان الشفوي ؟

يمتحن المترشح بدرجة كبيرة في شخصيته، ويتضمن ذلك طريقة الكلام كيفية تنظيم الحوار والتحكم فيه، هل هو واثق من نفسه، وهل هو صادق في حديثه أم يكذب، فيجب عليك أن تحضر وتحضرين شخصيتك نفسياً بدرجة أكبر، ثم بعد ذلك التحضير معرفياً، بما أن اللجنة مكونة من ثلاث مفتشين تربويين والمترشح يجب أن يجلس أمامهم ليجتاز المقابلة الشفوية بالإجابة عن الأسئلة في مادة التخصص، وفي علوم التربية وبالنسبة للإبتدائي في اللغة الفرنسية واللغة العربية.

 

حسن الهندام – أي أن تحاول ارتداء لباس يليق بشخصية الأستاذ، فأهم شيء هو الأناقة كما ستبقى بقية أيام تدريسك في المؤسسة التعليمية طيلة خدمتك المهنية في مجال التعليم، لا يقصد بهذه النقطة شراء ملابس فاخرة، وارتداء ربطة عنق وملابس كرجال الأعمال وتبدو كأنك موظف في الشركة، فقد لا يرتدي أحد من اللجنة أي لباس ثمين وستبدو بينهم وكأنك عريس آيٍ لخطبة ابنة المفتش وليس لإجراء المقابلة الشفوية J

 

المهم في الملابس والهندام أن يكون محترم، وبحذاء نظيف كالذي يُلبَس مع اللباس الرسمي للشركات عند الموظفين، أو يمكنك ارتداء جذاء شبيه بالحذاء الرياضي ولكن حذاء محترم ليس للجري وإنما للأناقة ولخفة التحرك في القسم عند التدريس فهو النوع الذي ليس به كعب عالي.

 

ما هي أهمية الهندام في مقابلة الشفوي لمباراة التعليم ؟

تتمثل أهمية الهندام المحترم، في أن تقنع المفتشين التربويين بأنك شخص جدي للغاية، وأنك تليق أن تكون أستاذ، فأول ما سيراه أعضاء اللجنة هو المظهر وهو الهندام، فيمكن أن يحكم عليك الشخص في بعض الأحيان من خلال مظهرك فقط وهذا سائد للأسف في مجتمعنا العربي، ولكن للباس المحترم أهميته القصوى، فلا يمكن أن يدون المعلم والمدرس قدوة بلباس الهيبهوب أو لباس الموضة الذي يتم تمزيقه على الفخد والركب، فذا الشخص ليس قدوة بل سيكون سبباً في تخلف المتعلمين.

 

النظام عند الوصول لمركز الإختبار – بعد وصولك للمؤسسة التعليمية التي سوف تجتاز بها المقابلة الشفوية يجب عليك أن تبحث عن اسمك في اللائحة المعلقة للتعرف على القاعة المخصصة لك، ثم تتوجه للقاعة وتقف في الصف بالخارج وتنتظر دورك، لكن هناك من يرتكب خطأ فادحاً في أثناء الإنتظار، لما يخرج أي شخص من القاعة يتوجه إليه ويبدأ بسؤاله ما هي الأسئلة التي سألوك إياها ؟؟؟ كيف تعاملوا معك؟؟؟؟ .. إلخ ، فهذا خاطئ.

ما عليك فعله بالتدقيق هو انتظار دورك، سيتم المناداة على المترشحين بالأسماء، فلما يخرج أحدهم بعد أن ينتهي لا تسأله، بل في فترة الإنتظار استرخي وركز فقط، لأنك إن بدأت بسؤال المترشحين سيشتتون تركيزك ويوقعونك في الإحباط وفقدان الثقة في النفس والتوتر وغيرها من المشاكل النفسية التي أنت عن غنى عنها، حتى أن الأسئلة لا تكررها اللجنة على المترشحين، فالأسئلة التي تطرحها لجنة المقابلة الشفوية تُبنى على حسب أجوبتك أنت، فأنت من يقود المقابلة وليس هم، سأعطيكم مثالاً، إذا سالوك سؤال ما وذكرت الديداكتيك العام سيبدأ أحدهم يسألك أسئلة تتعلق بالديداكتيك العام، وبهذا ستكون أنت من يفرض عليهم الأسئلة التي سيطرحونها عليك، والذكي فقط هو من سيجتاز هذه النقطة بالفعل، فيفضل في هذه الفترة التي تنتظر فيها دورك للدخول إلى القسم أن تفكر في أفكارك وتحاول أن ترتب هذه الأفكار في مخيلتك وذاكرتك.

 

وإذا كانت لديك ورقة ما كنت ترغب في قرائتها فاقرأها واستفد منها، أو تستعين بهاتفك وتقرأ فيه بعض المعلومات التي فاتتك، في مجالات متعلقة بالتعليم كالبيداغوجيات والديداكتيك وغيرها، لكن حذاري من الحفظ، افهم فقط، لأنك إذا بدأت بالحفظ، لما يسألك المفتش عن تعريف معين وتتذكر بأنك حفظتك وفجأة تنساه، ستصاب بالتوتر وسانسى أي شيء قمت بحفظه، لأنك في نفس الوقت ستتفاجأ بأنك كنت تحفظ بدون فهم، لكن إن قمت بالفهم فسوف تحفظ بتعبيرك الشخصي وبطريقتك الشخصية، فلن تضطر إلى أن تبدأ بالتفكير والنظر هنا وهناك، واللجنة تلاحظ هذا، فإذا فهم الأمور سوف تجيبهم كأنك تجيب أصدقائك، لهذا يجب اعتبار اللجنة عبارة عن أصدقاء وكأنك تتكلم وتجري محادثة مع أصدقائك هكذا لن تكبر الموضوع، فأولائك أيضاً أساتذة وأناس مثلك وتلك وظيفتهم يستيقظون في الصباح لكي يجروا لك اختبار حسب ما طُلِب منهم، فتجيب على أسئلتهم بدون توتر وبدون ارتباك.

 

ولكي تتغلب على العقلية الإنهزامية، إذا كنت ذاهباً في طريقك لإجراء المقابلة قم بترديد جملة "أنا ذاهب لكي أنجح" ، فلا تخف وكن واثقا من نفسك.

 

طقوس دخول قاعة الإختبار الشفوي – قبل أن يصل دورك قم بإطفاء هاتفك الخلوي أو هاتفك الذكي نهائياً أو ابقه بعيداً عنك، وهذا مهم للغاية، إذا سمعت اسمك توجه إلى باب القاعة، ولا تدخل، قم بطرق الباب وانتظر حتى يعطوك الأمر بالدخول، ثم ألقي تحية الإسلام، ولا تصافح أعضاء اللجنة باليد ولا الوجه، ابق بعيداً احتراماً، ولا تجلس حتى يعطوك الأمر، وإن لم يعطوك الامر وبدأوا بالسؤال فلا تجلس أبداً ابق صامداً واقفاً وأجب بكل روح رياضية J

 

أول سؤال سيكون هو أين هي بطاقتك الوطنية ؟ سيطلب منك أن تعطيها له ليتأكد من هويتك، ثم سيسجل معلوماتك القومية، ثم سيطلب منك في أغلب الأحيان رقم هاتفك، ثم سيطلب منك أن تقدم نفسك، وهذا السؤال مهم وأغلب الأحيان يتم طرحه وهنا تبرز أهمية التحضير، البعض سيتسائل هل سأقدم نفسي باللغة العربية أم سأقدم نفسي باللغة الفرنسية، والجواب بسيط وسهل للغاية، فإذا قال لك قدم لنا نفسك ؟ أي أنه قال السؤال باللغة العربية، فقدم نفسك باللغة العربية، وإذا طرح عليك السؤال باللغة الفرنسية، فقدم لهم نفسك باللغة الفرنسية.

 

في تقديم نفسك يجب أن تبدأ بالجانب الشخصي، " أنا اسمي ... تاريخ الإزدياد ..... مكان الإزدياد ..... "

ثم تمر للجانب المهني "حصلت على شهادة البكالوريا في سلك ..... من مؤسسة ...... (إذا حصلت على ميزة أعلى من مقبول اذكرها وإلا فلا داعي لذلك) ...... حصلت على الإجازة في الدراسات الأساسية أو ما يعادلها أو ما يفوقها ..... في شعبة ....... بكلية ...... بجامعة ........ مدينة ...... (ذكر الميزة فوق مقبول ) ..... موضوع رسالة التخرج ....... الشهادات الأخرى المحصل عليها مع مواضيع التخرج وعناوين الرسائل إن وُجدت....... ولدي تجربة في العمل بوظيفة (إذا وجدت) ...... (إذا كانت لديك تجربة في التعليم الخصوصي ... الدعم والتقوية ... ) .... (إذا انخرطت في جمعية للمجتمع المدني التي تعنى بالأطفال وبالتربية ....)....إلخ.

فحاول ذكر أي تجارب سابقة حقيقية لها علاقة بالأطفال وبالتعليم من شأنها تقوية الجانب الإيجابي وتكون نقاط قوة بالنسبة لك، فيجب علك أن تحضر جيدا للتقديم وتجهز له جيداً، لأنك إذا بدأت تقدم نفسك لمدة تتجاوز 2 من الدقائق فسوف تكسب الثقة في النفس بطبيعة الحال،  وبالخصوص إذا بدأت بالتعبير بشكل حسن ومفيد، فسوف يعكس هذا الأمر صورة إيجابية عن باقي الأسئلة الموالية في المقابلة،


تعديل المشاركة Reactions:
author-img

SAID ELJAMALI

شاب مهووس بالتكنولوجيا خبير التسويق الإلكتروني والتجارة الإلكترونية محترف في تصميم الغرافيكس و تحرير الفيديو منذ سنة 2013، حاصل على الإجازة من جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء ، وشهادتين بمركز "إسلي ISLI" بمدينة تمارة الرباط العاصمة لعلوم التربية والديداكتيك. أسست سنة 2019 "شبكة ملوك التسويق" أعمل عبر الإنترنت كمستقل في العمل الحر وتطوير مشاريعي.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

تعليقكم يعكس شخصيتكم ، دعونا نتمتع باللباقة في الكلام.

الاسمبريد إلكترونيرسالة