U3F1ZWV6ZTM1ODExMzM2OTg5NzM3X0ZyZWUyMjU5Mjg4ODAxMDI2NA==

من الذي يتحكم في العالم سرا ؟ سياسيا واقتصاديا وعسكريا منظمات وعائلات خفية


من وراء اليد التي تتحكم في العالم ؟ كيف يسيطرون على ثلثي ثروة النفط والإقتصاد والسياسة والعلوم



هذا المقال مقتبس من قناتي الشخصية "سعيد شو" على اليوتيوب وهذا الكلام هو سكربت الفيديو الذي كتبته بيدي لأبين لكم الحقيقة ولا أخاف في الله لومة لائم من خلقه فالله خير حافظاً وهو أرحم الراحمين. للمشاهدة اضغط هنا في اليوتيوب



من الذي يتحكم في العالم سرا ؟ سياسيا واقتصاديا وعسكريا منظمات وعائلات خفية
هؤلاء هم من يتحكم في العالم في الحكومة العالمية الخفية ؟؟



السلام عليكم عزيزي المشاهد
هل سمعت يوماً بنظرية المؤامرة ؟؟ هذه الحلقة ليست أي شيء مثل ذلك  !!تابع معي الفيديو إلى الأخير لأن ما سأشاركه معكم مهم للغاية وعلينا معرفته لخطورة ذلك على مستقبل البشرية
ألم يراودك يوماً ما سؤال: هل حقاً هناك منطقة في البحر اسمها مثلث برمودا تغرق فيها السفن ويختفي للطائرات الأثر؟ هل الدايناصورات حقيقة أم كذبة العصر؟ وما ذا عن نظرية الإنفجار العظيم والتطور والإلحاد؟ هل حقاً صحيح أن الله غير موجود؟ ومن يتحكم في العالم الآن؟ وهل حقاً هناك عائلات فاحشة الثراء تتحكم في حكومات العالم الآن؟ لماذا كل هذه المعارك التي تسفك الدماء وتساهم في تخليص هذا العالم من الجنس العربي المسلم؟ ألم تتساؤل يوماً لماذا العرب فقط هم من يتحارب ومع أنفسهم؟ لماذا نرى التخلف ظاهرة عادية لدى بلداننا؟ من يساهم في نشر العداوة والكراهية بين المسلمين؟ والسؤال الأهم : من المسؤول عن نهب الثروات الطبيعية والصناعية والعلمية التي يزخر بها الوطن العربي؟




كل هذه إشكالات لابد لكل شخص طرحها على نفسه لكي تتهيأ له الحقيقة، وفي هذا المقطع ساحاول أن أبين لكم أخطر ما قد تتوقعون ولن تتخيلوه من قبل حول من المسؤول عن اليد التي تتحكم في العالم اليوم، وكيف يتم التحكم في المخابرات العالمية وفي الجنود بالعديد من الدول العربية والغربية، وكيف تتحكم هذه الأيادي منذ قرون في الاقتصاد العالمي وإدارة المال والنفط والغازات والسياسة وغيرها الكثير.. من قبيل صناعة حكومة الدولة العالمية والتي نجحوا في إنشائها..



، لذلك لا تنسى رجاءً دعم مجهودي في هذا الفيديو بالنقر على زر الإعجاب ومشاركة المقطع مع متابعيك أو أصدقائك وإن أحببت قناتي فأدعوك للإشتراك بها عن طريق الزر الأحمر في الأسفل مع تفعيل جرس الإشعارات دعونا نبدأ على بركة الله.





الكثير من القنوات اليوم على شاشات التلفاز الفضائية العربية منها والغربية، تعرض لنا مشاهد متقنة تسرد صوراً مؤسفة لما خلفته الحروب والثورات ولازالت تخلفه في العالم العربي بالخصوص، حتى صرنا نأكل الطعام ونشاهد الناس تنفجر على رؤوسهم القنابل ويموت الأطفال وأحشائهم في الطرقات مسكوبة ولا نشعر باي شيء من الأحاسيس الإنسانية لأن ذلك صار لدينا شيء عادي، إنه التطبيع بطبيعة الحال.








دعوني أبين لكم أهم شيء والذي أرجوا أن تكونوا لنا داعمين فيه، إن هذه المعلومات التي ستُذكر في هذا الفيديو مبنية على حقائق ووقائع تاريخية ومعاصرة نعيشها اليوم وعليها أدلة قاطعة كثيرة، وخير دليل كل ما قد ورد في الكتب التالية والتي أنصحكم بها لقراءتها لاستيعاب ما يحدث في العالم اليوم، فهذه ليست نظريات كما يقول المعادون لمن يرغب في نشر الحقيقة وتوعية الناس، وليس لها اية علاقة بنظرية المؤامرة، اشخاص يعرفون جيداً من اولائك الذين يتحكمون في العالم بل وعاشوا معهم وألفوا كتباً بها أدلة لاتقبل الشك منها كتاب "أحجار على رقعة الشطرنج" و كتاب "الشيطان أمير العالم" وكتاب "بروتوكولات حكماء صهيون" وغيرها من الكتب كالوثائق السرية الموجودة حاليا في المتحف البريطاني للشخصية المشهورة "ويليام غيكار"..




من وراء اليد التي تتحكم في العالم ؟

من وراء اليد التي تتحكم في العالم ؟






لنفهم جيداً ما يدور في العالم اليوم علينا أن نأخذ نزهة في تاريخ البشرية ليس كما يقول الملحدون الذين ينكرون وجود الله أصلاً ويقولون بنظرية التطور والإنفجار العظيم بيغ بانغ أو بكروية الأرض وبمثلث برمودا والديناصورات والأنفلوانزا وغيرها من الأكذوبات، نحن سنرجع للكتب المقدسة الثلاثة، القرآن والتوراة والإنجيل، بالرغم من أنني مسلم وأعتقد أن كتب المسيحيين واليهود محرفة اليوم وليست كلها تحتوي على ما أنزل الله، ولكن في إطار التعايش بين الأديان وأنا رافض للنزاعات العرقية والدينية، فمرحباً بالجميع.





كل هذه الكتب الثلاثة تقول بأن الله خلق آدم عليه السلام وهو أبونا ومنه خلق حواء وتعلمون أنتم أكثر مني القصة بأكملها لما رفض إبليس لعنه الله أن يسجد لآدم بأمر من الله فخرج بذلك من رحمة الله فاتخذ الشيطان لنفسه طريقاً يعتمد فيه على إغواء الإنسان ولن نغفل هنا الجن لأن فيهم مسلمون وغير مسلمين وهم أيضاً معرضون لوساوس الشيطان، فساهم في إخراج آدم من الجنة وأنزله الله إلى الأرض، وهنا تبدأ القصة.






منذ ذلك اليوم والشيطان يبتدع طرقاً وأساليب مختلفة لإبعاد الإنسان عن ربه، فجرب أبشع الطرق وأغربها وساهم في نشر السحر والشعوذة والقتل والسرقة والإرهاب والجشع وغيرها، ولكن الامر كان لديه صعب بعض الشيء لما كان يتبعه عدد من الشياطين من أبناء جلدته يعونونه على إخراج الإنس من رحمة الله، هكذا بدأت رحلة الشيطان لعنه الله في صناعة شياطين الجن وشياطين الإنس لكي يساهموا معه في غيه.





فظهرت الدول المعادية لرسالة الله التي تأتي بالحق عن طريق الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام جميعاُ، وبعدها ظهر الطواغيت الذين يدعون الربوبية مثل فرعون والمسيح الدجال الذي سيأتي في آخر الزمان، ثم المدعون للنبوة منهم مسيلمة الكذاب وغيره، وبعد عصر النبي محمد صلى الله عليه وسلم ظهرت دول تأخذ الدين مطية لها لكي تنهب أموال الضعفاء وتسيطر على الدول وتوسع نفوذها في أراضي أخرى بغير حق، فمنهم  أولائك الذين استخدموا المسيحية ليبدأو حملات سموها بالحملات الصليبية لكي يحتلوا بيت المقدس وهزمهم صلاح الدين الايوبي فحرر القدس بعدما حررها قبله بقرون عمر بن الخطاب أمير المؤمنين رضي الله عنه، وبعدها أتى الصهاينة بدورهم ليستغلوا الدين اليهودي وهم من العلمانيين وعبدة الشيطان ، ومن يرى غير ذلك فعليه بالسفر إلى أورشليم أي القدس اليوم المحتلة وليدخل إلى أحياء المحافظين اليهود اسألهم ما رأيكم في إسرائيل ستندهش لما تجدهم رافضون لذلك الكيان الصهيوني ويقولون: "نحن اليهود حكم الله علينا بالشتات".










دعونا نركز في هذا الفيديو على كلمة الصهاينة لأنها مهمة في مسيرتنا للتعرف على من يتحكم في العالم اليوم، الصهيونية عبرية: ציונות هي حركة سياسية يهودية، ظهرت في وسط وشرق قارة أوروبا في أواخر القرن التاسع عشر ودعت اليهود للهجرة إلى أرض فلسطين بدعوى أنها أرض الآباء والأجداد (إيريتس يسرائيل) ورفض اندماج اليهود في المجتمعات الأخرى للتحرر من معاداة السامية والاضطهاد الذي وقع عليهم في الشتات، وبعد فترة طالب قادة الحركة الصهيونية بإنشاء دولة منشودة في فلسطين والتي كانت ضمن أراضي الدولة العثمانية وقد ارتبطت الحركة الصهيونية الحديثة بشخصية اليهودي النمساوي هرتزل الذي يعد الداعية الأول للفكر الصهيوني الحديث والذي تقوم على آرائه الحركة الصهيونية في العالم لتأسيس دولة إسرائيل عام 1948م.










من الحقائق التي لا يعلمها الكثيرون أن كل الدول حول العالم هي من تنشأ جهاز الإستخبارات الخاص بها ولكن في حالة إسرائيل المخابرات المسماة "موساد" هي التي عملت على إنشاء دولة إسرائيل في الأراضي الفلسطينية، ما هو هذا الكيان إلا أداة ليتم التأكيد للمسلمين أنهم ضعفاء ولا يستطيعون مواجهة القوة الخارقة التي يملكونها، وما هي إلا شيء رمزي فقط، وبعد أن قامت دولة إسرائيل سنة 1948 شنت دول عربية عدة حروب عليها وفشلت في تحقيق ذلك بسبب كثرة الخائنين في العرب هذه نقطة ضعف خطيرة لازالت فينا، وفي الوقت الحاضر ترفض عدد من الدول في العالم الصهيونية وأشكال الاعتراف بها من التطبيع والعلاقات الاقتصادية. دعونا الآن بعدما هيئنا وفرشنا لموضوعنا ندخل مباشرة في صلب الحدث.








من يتحكم في العالم الآن، كما قلت قبل قليل الشيطان يوظف أشخاصاً من البشر ليسوا عاديين بل هم الشر على صورته الحقيقية، مجموعة العائلات الكبيرة والتي تمتد أحفادها لأجيال كثيرة، تحكمت ولازالت تتحكم بالحكومات والمنظمات العالمية ومنها منظمة اليونسكو التي أسسوها ومنظمة الأمم المتحدة التي أنشؤوها والبنك الدولي التابع لهم وصندوق النقد الدولي المستفيدين منه والهيئات التابعة لها، كما يتم التحكم في عدد من الجماعات السرية التي أنشأوها للتحكم في عقول وسلوك البشر، مثل منظمة الماسونية ربما قد سمعت بها وبعد قليل ستصقل معرفتك بهذه المنظمة الخبيثة، و الحركات التابعة لها كحركة المتنورين ومنظمة الجمجمة السوداء التي لها الكثير من المحافل الدولية في عدد من الدول وحتى العربية منها مما قد يصدمك أكثر، وللأسف الشديد تستهدف هذه الجماعات السرية أعضاء لينتموا إليها من رؤساء للدول وسياسيين كبار واشخاص ذو نفوذ وشهرة، كأصحاب الشركات الصناعية الضخمة بمعنى الكلمة، والفنانين المشهورين والذين لديهم تأثير واسع في الجماهير العريضة، كل هذه الضجة من أجل ماذا؟؟ سؤال وجيه فدعوني .. أجيب عليه..











يساهم أصحاب النفوذ والشهرة على نشر الأفكار السلبية المتعلقة بالفواحش والمنكرات والفساد الاجتماعي والأخلاق السيئة لسلب الناس عقولهم الواعية وفطرتهم النقية، واستبدالها بطرق تفكير، تجعلهم يدورون في حلقة مفرغة مليئة بالكساد الأخلاقي، والبعد عن العلم والمعرفة الحقيقية والتي تسمُوا بالأمم، فغيروا معاني الفن من فنون الفيزياء والكيمياء والرياضيات وفنون علم النفس إلى فن الغناء وفن الرقص وفن التمثيل الغير أخلاقي، فصرنا نقلد الشخصيات المشهورة دون أن نتأكد من صحة ما يفعلوه أصلاً.






في زمن الحضارة الإسلامية كانت الدول محاطة بأسوار عالية وبروج بها جنود يحصنونها من الفساد النفسي والمالي والعسكري، والسياسي والتربوي والديني، ولكن الآن صار التلفاز يدخل إلى بيوتنا الفساد بعينه وبكل أنواعه عن طريق الأفلام الوسخة والمسلسلات الماجنة والأغاني الساقطة التي تحتوي على كلمات مدسوس فيها  عباراة لتمجيد الشيطان وأغاني معكوسة تدعوا إلى عبادة إبليس اللعين لا يستطيع اكتشافها الشخص بشكل عادي إلا باستخدام الحاسوب ولها تاثير خطير على العقل الباطن مما يجعلها تؤثر في اللاوعي للإنسان العادي بكل سهولة وتهيئه لتقبل الإلحاد والإباحية وغير ذلك الكثير.









دعونا نرجع إلى الوراء ثانية لنتعرف على هذه العائلات أو بالأحرى أشهرها وأضخمها وكلها تقريباً، عائلات يهودية تتحكم في ثروات العالم، وحكومات أغلب الدول تابعة لها، وللإشارة فقط فإن هذه العائلات التي تقول أنها يهودية لا تتبع دين اليهودية كما هو في التوراة بل يخلطون بين عبادة الشيطان وما في التوراة أي انهم مجددا يستغلون الدين من أجل المصالح وهم من صنع الإرهاب ونسبوه في هذا العصر إلى الإسلام كما صنعوه مسبقاً ونسبوه إلى المسيحية، أول عائلة غنية فاحشة الثراء إلى اليوم هي عائلة روتشيلد فالمؤسس لهذه العائلة وكل ابناءه أصحاب للبنوك وقد تعلموا الربى وعلموه لأبنائهم وأبناء أبنائهم وأبناء أبناء أبنائهم وكل الأحفاد، وقد وزعهم والدهم حول العالم ليكونوا ثروات تفوق ما وصلوا إليه ولا يحكمهم أي قانون إلا العهد الذي يشرك أفراد عائلتهم، فصاروا لقرون إلى اليوم داعمين للصهيونية، ومساهمين في بناء إسرائيل، فهي عائلة يهودية ألمانية غنية جداً، لدرجة أنها تُقرِض الدول الأموال والذهب تحت غطاء صندوق النقد الدولي، مما يجعل لها هيمنة على تلك الدول وعلى سياساتها وقراراتها، تأسست على يد إسحق إكانان وبزغت في العصر الحديث، وأما لقب "روتشيلد" فهو يعني "الدرع الأحمر"، في إشارة إلى "الدرع" الذي ميز باب قصر مؤسس العائلة في فرانكفورت في القرن السادس عشر.










ويعتبر ماير أمشيل روتشيلد (1744-1812)، صاحب بنك ومؤسس العائلة. متزوج في 1770 من غيرترود شنابر، أما العائلة الثانية فهي عائلة روكفلر هي أسرة أمريكية صناعية عملت وبرزت في مجال الصناعة والسياسة والصيرفة كونت واحد من أكبر ثروات العالم في مجال النفط في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، من خلال جون دافيسون روكفلر وهو مؤسس الأمم المتحدة ولا زالت العائلة تتحكم في قراراتها إلى الآن وقد كنتم تستغربون قبل فترة لماذا قبلت الدول التي لها حق الفيتو على قرار جعل إسرائيل دولة في فلسطين واستغربتم كذلك من مصادقة الأمم المتحدة على قرار جعل القدس عاصمة إسرائيل، وشقيقه وليام روكفيلر، كما من المعروف أن الأسرة لها علاقة طويلة الأمد من خلال السيطرة على بنك تشيس مانهاتن، وهو من أضخم البنوك في العالم وأكبرها في الولايات المتحدة الأمريكية، وتعود أصول الأسرة إلى أصول ألمانية وينتمي أعضاء الأسرة إلى الكنيسة المعمدانية والكنيسة الأسقفية الأمريكية.










ولهذه العائلة علاقة كبيرة بمجموعة من الجماعات السرية التي تتحكم في الاقتصاد العالمي والمعاملات الربوية، وأما العائلة الثالثة في هذه اللائحة الطويلة فهي عائلة مورغان هي من أبرز السلالات التي لعبت أدورًا تاريخية في المجالات المالية والمصرفية في الولايات المتحدة وجميع أنحاء العالم في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين. جمعت أفراد الأسرة ثروة هائلة على مر الأجيال، وكانت أموال كل بورصات العالم من نصيبهم بعد الأزمات العالمية التي يتسببون فيها والكساد الاقتصادي الذي يصنعونه مثل أزمة 1929 و أزمة 2008 وغيرها..






يتحكمون في الإعلام وما يعرض فيه، ويبيعون النبيذ والخمر والمخدرات للعالم ليصيروا الأثرى على الإطلاق، فروتشيلد مثلاً لا يتزوج ذكورهم إناثاً إلا من اليهوديات على خلاف البنات حيث يمكنهن الزواج من غير اليهود لأن الثروة دائماً يرثها الرجال وكي تبقى ثروتهم تتنتقل بين اليهود فقط أو بالأحرى بين بني صهيون.






هدفي ليس هو معاداة اليهود أو المسيحيون أو غيرهم فهم أحرار في دينهم ولا دخل لي في اختيار أي شخص ولكن موضوعنا عن الصهاينة الذين يمهدون لخروج المسيح الدجال ليسيطر على العالم، وحديثي عن الذين يدعون أنهم يهود ومسيحيين ولكنهم ليسوا إلا محتالين وطُغاة عُبَّادٌ للشيطان الرجيم.





يصنعون المناوشات والمعارك والحروب لكي يبيعوا السلاح، ويضربون عصفورين بحجر واحد ينشؤون الفتنة بين المسلمين وغيرهم وفي نفس الوقت يربحون من بيع الأسلحة لهم، ويوهمون الناس أنهم صانعون للسلام ولكن ذلك يبدوا فقط من فوق المائدة أما من أسفلها فهم من يتبادل بأسلحة الدمار، ويخترعون الحروب البيولوجية فيصنعون الداء وينشروا الأوبئة ويصنعون له الدواء ليُباع ويُكسِبُهم ذلك الثروة، يروجون الدواجن المعدلة جينيا والتي ليس بها اية فوائد غذائية ليبقى الناس مستهلكين للحم ظناً منهم أنه صحي ولكنه عكس ذلك، وينشرون إبر وأدوية تطوير جينات النبات لتنموا الخضار والفواكه وتصير أكبر حجماً وأكثر محصولاً ولكن بدون أية فوائد، محتكرين للأطعمة الطبيعية لأنفسهم، وينشرون الربى في البنوك والشركات والقمار أو الميسر، والخمر والسجائر والمخدرات، لتصير عقول الناس محدودة، فيسهل عليهم التحكم فيها.








يظهرون رسائل في القنوات الفضائية والافلام تحض على فعل معين في جزء من الثانية لن تدركه ببصرك ولكن يدركه العقل الباطن حيث يحلل جزئيات الصورة بدون وعي منك وبالتلي فتتصرف وفق ما يُطلب منك بدون معرفة  بما يحفزك لذلك السلوك، ونرى هذا في إشهارات شركة كوكاكولا الإسرائيلية وبيبسي وكذلك في الأغاني وللأسف حتى العربية منها مؤخرى رسائل خبيثة لو عكسنا صوت الأغنية سنكشف عنها ويمكنكم مشاهدة الحلقة السابقة في قناتي بعنوان " الأغاني المعكوسة لتمجيد الشيطان ".








المزيد والمزيد من الحقائق لن أستطيع ذكرها كلها في حلقة واحدة فقط لأن ذلك سيلزمني وقتاً طويلاً، فاشترك في القناة وفعل جرس التنبيهات لتصلك الحلقات القادمة لفضح هؤلاء ولنبين لكم حقيقة ما نراه في الإعلام عموماً، المرجوا دعمي فقط بإعجاب ومشاركة للفيديو مع صديق لك، لن أربح المال من إعجاب أو شير للفيديو ولكن سأربح قلوب الكثيرين الذي سيشاهدون بسببك هذا الفيديو ويستفيدوا منه ويعلموا الكثير من الأمور التي ستفيدهم في حياتهم بإذن الله ، ألقاكم في حلقة قادمة من حلقات سعيد شو SAID SHOW كان معكم سعيد الجمالي وإلى اللقاء بإذن الله.

تعديل المشاركة Reactions:
author-img

SAID ELJAMALI

شاب مهووس بالتكنولوجيا خبير التسويق الإلكتروني والتجارة الإلكترونية محترف في تصميم الغرافيكس و تحرير الفيديو منذ سنة 2013، حاصل على الإجازة من جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء ، وشهادتين بمركز "إسلي ISLI" بمدينة تمارة الرباط العاصمة لعلوم التربية والديداكتيك. أسست سنة 2019 "شبكة ملوك التسويق" أعمل عبر الإنترنت كمستقل في العمل الحر وتطوير مشاريعي.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

تعليقكم يعكس شخصيتكم ، دعونا نتمتع باللباقة في الكلام.

الاسمبريد إلكترونيرسالة