الأربعاء، 13 نوفمبر 2019

 نموذج إهداء وشكر وتقدير لبحث التخرج الإجازة والماستر والدكتوراه

نموذج إهداء وشكر وتقدير لبحث التخرج الإجازة والماستر والدكتوراه

نموذج إهداء وشكر وتقدير لبحث التخرج الإجازة والماستر والدكتوراه


من خلال هذا المقال نقدم لكم نموذج جاهز لإهداء متميز وقصير يمكنك القيام بتعديله، أو يُمكِنُكِ القيام بتعديله، كما تشاؤون ليتناسب مع بحثكم أو الرسالة الجامعية التي تجهزون لها، قبل القيام بوضعها للإشراف أو المناقشة يتوجب عليكم إتمام كل العناصر المهمة للبحث العلمي، وبالخصوص قبل المقدمة، وبالنسبة للإهداء فهو يعطي لمسة جيدة للبحث، بالإضافة إلى الشكر والتقدير، فتكون لديك الحرية لتقديم امتنانك لأي شخص أو جهة، وكذا ذكر أيا كان الذي ساعدك في إعداد هذا البحث، كما تجدر الإشارة إلى أنه يمكنكم القيام بتعديل هذا النموذج كما ترغبون ليتناسب مع بحثكم وإضافة اللمسات الشخصية وبالتوفيق للجميع.


 نموذج إهداء وشكر وتقدير لبحث التخرج الإجازة والماستر والدكتوراه



إهداء


أهدي هذا العمل المتواضع لكل من سهر وأفدى عمره وحياته لخدمة الإسلام ودراسة علومه وتدريسها في مشارق الأرض ومغاربها، من علمائنا الكرام والطاهرين، وطلبة العلم.
وأسأل الله تعالى أن يكون في المستوى المطلوب بعد العناية والبحث والترتيب والتنسيق ومعالجة الموضوعات حتى قمت بكتابة هذا البحث والذي أرجوا من الله أن ينال استحسانكم وأن يضيف قيمة علمية للمكتبات بإذن الله تعالى.


اقرأ أيضاً:


شكر وتقدير


أول مشكور هو الله عز وجل، ثم والداي على كل مجهوداتهم منذ ولادتي إلى هذه اللحظات، أنتم كل شيء أحبكم في الله أشد الحب.
يسرني أن أوجه شكري لكل من نصحني أو أرشدني أو وجهني أو ساهم معي في إعداد هذا البحث بإيصالي للمراجع والمصادر المطلوبة في أي مرحلة من مراحله، وأشكر على وجه الخصوص استاذي الفاضل الدكتور على مساندتي وإرشادي بالنصح والتصحيح وعلى اختيار العنوان والموضوع، كما أن شكري موجه لإدارة كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة الحسن الثاني عين الشق، ولصاحب الجلالة الملك محمد السادس على رعايته لشعبة الدراسات الإسلامية ودعمه للمجهودات المبذولة من قبل مشايخنا الكرام في الجامعة لتوفير أفضل بيئة لتدريس العلوم الشرعية في أفضل الأحوال التي تلائم طلبة العلم.




اقرأ أيضاً:


شارك المقال

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تعليقكم يعكس شخصيتكم ، دعونا نتمتع باللباقة في الكلام.

جميع الحقوق محفوظة ل السّوْدِي منذ يوم 7 أبريل 2015 ونحن بدعمكم مستمرين الآن 2021
close