الأربعاء، 13 نوفمبر 2019

ترجمة القاضي عياض ولادته رحلاته شيوخه تلاميده مذهبه مؤلفاته

ترجمة القاضي عياض ولادته رحلاته شيوخه تلاميده مذهبه مؤلفاته

ترجمة القاضي عياض ولادته رحلاته شيوخه تلاميده مذهبه مؤلفاته


التعريف بالقاضي عياض و بكتاب مشارق الانوار على صحاح الاثار


  
Ø    المبحث الأول :      ولادته ورحلاته

Ø    المبحث الثاني:      شيوخه وتلاميذه

Ø    المبحث الثالث :   مذهبه ومؤلفاته
  

 
 ترجمة القاضي عياض ولادته رحلاته شيوخه تلاميده مذهبه مؤلفاته

القاضي عياض : ولادته ورحلاته العلمية



 المطلب  الأول : اسمه وولادته

القاضي عياض : هو أبو الفضل عياض بن موسى بن عياض بن عمرون . اليحصبي  نسبة الى قبيلة عربية ترجع الى حمير .
   ولد في مدينة سبتة في منتصف شعبان سنة 476 هجرية . وتربى في كنف اسرة فاضلة موسرة ، فاقبل على حفظ كتاب الله تعالى ومجالسة العلماء حتى برع في مختلف فنون العلم ، ونشا في عفة وصيانة ، واخلاق كريمة
 وسبتة يومئذ مدينة من مدن العلم ، تقع على ساحل البحر شمال غرب المملكة المغربية في مضيق جبل طارق ، حيث يلتقي البحر الأبيض المتوسط مع المحيط الاطلنتي ، وهي اقرب مدن المغرب الى بلاد الاندلس ، وهي  المعبر والمجاز للمنتقلين بين البلدين ، ولهذا كانت محطة من محطات العلم ، يمر بها العلماء في طريقهم من المغرب الى بلاد الاندلس وبالعكس  ، وقد اغتنم عياض هذه الفرصة فجلس الى هؤلاء العلماء واستفاد منهم الكثير



رحلات القاضي عياض في طلب العلم :

     ثم رحل الى الاندلس سنة 507 هجرية فالتقى بالعلماء ، وقد سبقته شهرته اليها ، فاكمل في الاندلس تكوينه العلمي ، واستغرقت هذه المرحلة ثلاثة عشر شهرا
     شغل ولي قضاء سبتة سنة 515   واستمر في هذا المنصب حتى سنة 531 هجرية فكان مثالا لسيرة العدل فاحبة العامة والخاصة .
  ثم نقل الى قضاء غرناطة سنة 531 هجرية ولم يطل المكث بها ، وعاد الى سبتة ثانية والى القضاء فيها .
وكان اثناء ذلك كله مشتغلا بالتدريس والتأليف .
قضى أيامه الأخيرة في مجنة واضطراب  وذلك عندما زال ملك المرابطين ليحل مكانهم الموحدون .
   وكانت  اخر أيامه في مراكش ، حيث قتل فيها ودفن سنة 544  دفن رحمه الله في حي هيلانة مع مولاي على الشريف في نفس المكان ويرجع سبب قتله الر رفضه الاعتراف بابن تومرت الذي ادعى انه هو الامام المنتظر وقد امر رحمه الله ان يؤلف كتابا يقر فيه ان ابن تومرت المهدي المنتظر  وعند قتله انغرزت الرماح في جسده وقطع أشلاء وجمع ودفن بدون جنازة ولا غسل كانه واحد من غير المسلمين ثم اقطعوا تلك المنطقة للنصارى فبنوا بجوار قبره كنيسة وبعض الدور ،  وعثر على قبر القاضي عياض سنة 712 هجرية في عهد الدولة المرينية والتي اسقطت دولة الموحدين  وفرح الناس والعلماء لذلك بشدة ، وامر القاضي أبو إسحاق الصباغ بتسوية ما حول القبر واشهاره واظهاره ، واجتمع الناس عنده وصلوا عليه مرات كثيرة ،



صفاته الشخصية

عرف القاضي عياض بالذكاء والفطنة والفهم من صغره ، ولما رآه شيخه أبو الوليد ابن رشيد عجب عن من نبله وذكائه ([1])
 ومما ذكر عنه انه كان يقرا الكتاب مرة فيحفظ غرائبه  ونكاته وهذا يدل على  الحفظ مع الشدة الرغبة في العلم
 وتوطأ مترجموه على وصفه بالصفات الجميلة والأخلاق الحميدة ومن ذلك قول تلميذه ابن القصير في وصفه (  ولما استقر عندنا كان كالتمرة كلما ليكت زادت حلاوة  ولفظه عذب في كل حرف من الكلام ، للنفس اليه تتوق وله طلاوة وكان برا بلسانه ، جوادا ببيانه كثير التخشع في صلاته  مواصلا لصلاته وقد جمعنا من سيره جملا )
 وذكروا عنه مزيد الحلم وتواضع وعفة ، ولما ولي القضاء زادت نفقاته حتى أفلس واستدان وعليه نحو خمسمائة دينار .


القاضي عياض : شيوخه وتلاميذه

 شيوخه :
 ذكر القاضي في فهرست شيوخه الذي سماه " الغنية " نحوا من مائة شيخ ، وترك كثيرا ممن جالسهم وذاكرهم من الفقهاء والرواة الذين لم يحمل عنهم ومن ابرز شيوخه
 أبو علي الحسين بن محمد الصدفي ت 514([2])
أبو عبد الله محمد بن عيسى التميمي ت 505 ([3])
أبو محمد عبد الرحمان بن محمد بن عتاب الجذامي ت 520([4])
أبو بكر محمد بن عبد الله بن العربي 543([5])
 تلاميذه :
 أبو العباس احمد بن عبد الرحمان اللخمي 593([6])
أبو جعفر عبد الرحمن بن احمد ابن محمد الغرناطي المعروف بابن القصير 576([7])
أبو القاسم خلف بن عبد الملك ابن بشكوال ت 578([8])
مذهبه ومؤلفاته


 مذهبه الفقهي :

 القاضي عياض مالكي المذهب تلقاه عن شيوخ المذهب ودرس كتب المذهب وضبطها  وهذا ظاهر في كتبه وان لم يظهر جليا في كتابه مشارق الانوار اذ ليس موضوعه بيان الفقهيات وان كان يشير أحيانا لبعض المسائل دون تفصيل ويحيل الى كتابه اكمال المعلم في شرح صحيح مسلم
وهنا بعض من اشاراته الفقهية.


علق على قول انس رضي الله عنه ( كان لي ابزن اتقحم فيه ) قال : وانما أراد انس انه شيء يتبرد فيه وهو صائم يستعين بذالك على صومه من الحر والعطش ولم ير بذلك باسا وهو قول العلماء وكرهه بعضهم حتى كره إبراهيم للصائم ان يبل عليه ثيابه يريد من الحروقال في الذبح بالسن والظفر ( وقد اختلف الفقهاء في الذبح بهما اعني السن والظفر كانا متصلين او منقطعين على ما بسطناه من مذهبنا ومذاهبهم في شحنا لمسلم وقال في حديث " جعلت لي الأرض طيبة طهورا " أي طاهرة مطهرة و فتيمموا صعيدا طيبا  ويتيمم صعيدا طيبا كما امره الله ، قال ابن مسلمة معناه طاهرا ولم يرد غيره . وهو تأويل مالك واصحابه في الآية , وتأوله غيره ان معناه منبتا ، وقوله جعلت لي الأرض طيبة طهورا " اقوى  حجة لمالك أن معناه طاهرة مطهرة ، فكرر اللفظ للفائدة الزائدة في تطهيرها لغيرها ، ولم يخص عليه السلام بانها منبتة ).([9])



 اقوال العلماء فيه:

 قال تلميذه أبو القاسم ابن بشكوال : جمع من الحديث كثيرا ن وكان لع عناية كيرة به  واهتمام بجمعه وتقييده  وهو من اهل التفنن في العلم والذكاء واليقظة والفهم ).([10])
وقال ابن الابار: (وكان لا يدرك شأنه ن ولا يبلغ مداه في عناية بصناعة الحديث وتقييد الآثار وخدمة العلم مع حسن التفنن فيه والتصرف الكامل في فهم معانيه الى اضطلاعه بالآداب وتحققه بالنظم والنثر ومهارته في الفقه ومشاركته في اللغة العربية وبالجملة كان جمال العصر ومفخرة الأفق وينبوع المعرفة. ومعدن الإفادة وإذا عدت رجالات المغرب فضلا عن الأندلس حسب فيهم صدرا)([11])
وقال ابن فرحون المالكي (كان القاضي أبو الفضل امام وقته في الحديث وعلومه عالما بالتفسير وجميع علومه فقيها اصوليا عالما بالنحو واللغة وكلام العرب وايامهم وانسابهم بصيرا بالأحكام عاقدا للشروط، حافظا لمذهب مالك رحمه الله تعالي )([12])


 مؤلفاته:

 وقد ترك القاضي عياض مؤلفات في علوم مختلفة :
اكمال المعلم بفوائد صحيح مسلم  شرح فيه الجامع الصحيح للإمام مسلم شرحا موسعا مكملا به كتاب المعلم للمازري.
الالماع في معرفة أصول الرواية وتقييد السماع  وهو كتاب في مصطلح الحديث حرر فيه قواعد
لم يسبق اليها الكثير منها .
الشفا بتعريف الحقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم  وهو اشهر كتب القاضي عياض واجلها وبه يعرف المؤلف في كثير من الأحيان فيقال صاحب كتاب الشفا
مشارق الانوار على صحاح الاثار وسوف نتحدث عنه تفصيلا
اخبار القرطبيين  ذكر فيه علماء قرطبة .



 ازهار الرياض ص 79 ج5 ([1])
 الغنية ص 129([2])
 الغنية ص 27 ([3])
 الغنية ص 162 ([4])
 الغنية ص 66 ([5])
 ترجم له في الديباج المذهب ص 208 ج1 ([6])
 ترجم له في الديباج المذهب ص 486 ج1 ([7])
 ترجم له في الديباج المذهب ص 353 ج1([8])
 مشارق الانوار ص 323 ج1 وانظر تفسير القرطبي ص  391 ج6([9])
 الصلة لابن بشكوال ص 660ج2 ([10])
 المعجم في أصحاب القاضي الإمام ابي علي الصدفي لابن الأبار ص 302 ([11])
 الديباج المذهب ص 47 ج2 ([12])




إليكم روابط صفحات هذه السلسلة :




شارك المقال

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تعليقكم يعكس شخصيتكم ، دعونا نتمتع باللباقة في الكلام.

جميع الحقوق محفوظة ل السّوْدِي منذ يوم 7 أبريل 2015 ونحن بدعمكم مستمرين الآن 2021
close