الخميس، 5 سبتمبر 2019

نموذج امتحان الثانية البكالوريا أدب وعلوم إنسانية اللغة العربية درس المؤلفات ظاهرة الشعر الحديث

نموذج امتحان الثانية البكالوريا أدب وعلوم إنسانية اللغة العربية درس المؤلفات ظاهرة الشعر الحديث

نموذج امتحان الثانية البكالوريا أدب وعلوم إنسانية اللغة العربية درس المؤلفات ظاهرة الشعر الحديث

نموذج امتحان الثانية البكالوريا أدب وعلوم إنسانية اللغة العربية درس المؤلفات ظاهرة الشعر الحديث


نموذج امتحان الثانية البكالوريا أدب وعلوم إنسانية اللغة العربية درس المؤلفات ظاهرة الشعر الحديث
نموذج امتحان الثانية البكالوريا أدب وعلوم إنسانية اللغة العربية درس المؤلفات ظاهرة الشعر الحديث



السلام عليكم مرحباً ، في هذا المقال القصير سنحاول أن نفيدكم بهذا النموذج من أسئلة اختبار الموحد للسنة الثانية من سلك البكالوريا الموحد الوطني بالمغرب، مادة اللغة العربية تخصص سلك الآداب والعلوم الإنسانية، وهذا السؤال متعلق بإحدى الروايتان اللتان يتم تقريرهما في السنة الثانية من سلك الباكلوريا للإمتحان الوطني وهما:
"اللص والكلاب" لكاتبها نجيب محفوظ رحمه الله ثم "ظاهرة الشعر الحديث" لكاتبها احمد المعداوي المجاطي رحمه الله.

ولكن في هذا السؤال لامتحان البكالوريا لسنة 2015 تم اختيار الرواية الثانية من طرف لجنة تنسيق الإمتحانات، وهي رواية ظاهرة الشعر الحديث، ليتم تحليل جزئ من فصل فيها وهو الفصل الرابع، حظاً موفقاً للجميع نتمنى لكم النجاح والمزيد من التفوق بإذن الله تعالى.

الموضوع:
ورد في الفصل الرابع من كتاب " ظاهرة الشعر الحديث" ما يأتي:
"إن جدة التجربة (تجربة حركة الشعر الحديث) وقيمتها، تتوقفان على جدة وسائل التعبير عنها، وعلى ما تزخر به تلك الوسائل من دلالة فنية، مصدرها التوافق بين التجربة نفسها وبين وسائل التعبير. ومعنى ذلك، في آخر الامر، أن التجربة الجديدة لا تعتمد في التعبير على جماليات القصيدة العربية القديمة، لانها تجربة توحد بين الذاتي والموضوعي..."
أحمد المعداوي المجاطي: ظاهرة الشعر الحديث، شركة النشر والتوزيع -المدارس- الطبعة الثانية 2007 ، ص 196، بتصرف.

السؤال:
انطلق من هذه القولة ومن قراءتك للمؤلف، وأنجز ما يلي:
اربط القولة بسياقها داخل المؤلف.
ابراز العلاقة بين جدة الشعر الحديث، وجدة وسائل التعبير عن هذه التجربة.
تبيان المنهج الذي اعتمده الكاتب في دراسة الشعر العربي الحديث.

شارك المقال

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تعليقكم يعكس شخصيتكم ، دعونا نتمتع باللباقة في الكلام.

جميع الحقوق محفوظة ل السّوْدِي منذ يوم 7 أبريل 2015 ونحن بدعمكم مستمرين الآن 2021
close