الاثنين، 19 أغسطس 2019

مادة الفلسفة السنة الثانية من سلك البكالوريا - مجزوءة الوضع البشري

مادة الفلسفة السنة الثانية من سلك البكالوريا - مجزوءة الوضع البشري

مادة الفلسفة السنة الثانية من سلك البكالوريا - مجزوءة الوضع البشري


مادة الفلسفة السنة الثانية من سلك البكالوريا
مجزوءة الوضع البشري

مادة الفلسفة السنة الثانية من سلك البكالوريا - مجزوءة الوضع البشري
مادة الفلسفة السنة الثانية من سلك البكالوريا - مجزوءة الوضع البشري



تقديم :
يعتبر الوضع البشري بنية مركبة يميزها التعقيد من خلال تداخل مجموعة من المستويات، نجد من ضمنها ما هو ذاتي، إضافة إلى ما هو علائقي وزماني أو تاريخي، فيتحدد من هذا المنطلق الكائن البشري من خلال هذه الأبعاد أو المستويات فهذا الكائن يتميز بمجموعة من الخصائص التي تجعل منه شخصاً تتداخل في تحديده مجموعة من الشروط (اجتماعية – نفسية – اقتصادية ).

لكن وجوده هذا ليس بمعزل من الغير أو عن الغير، إذ يعتبر وجود الغير شرطاً أساسياً في بناء الذات وتحقيق المعرفة بنفسها، هذا إضافة إلى أن وجود الشخص إلى جانب الغير يمثل جزءً من علاقة ضمن العلاقات الاجتماعية لأن الأفراد لا يوجدون بشكل مناسب وإنما يشكلون  نظاماً اجتماعياً تتداخل فيه مجموعة من الأبعاد الأساسية (سياسية – اقتصادية – اجتماعية – ثقافية )، وهذا التنظيم يخضع لسيرورة زمنية يرتبط فيها الماضي والحاضر بالمستقبل والذي يشكل البعد الثالث ألا وهو البعد الزمني (التاريخ)، من هنا يمكن أن نطرح التساؤلات التالية :
·      كيف يمكن الحديث عن الطبيعة الجوهرية للشخص؟
·      وما الذي يحدد هويته؟
·      كيف يتحدد وجود الغير بالنسبة للأنا؟ وما العلاقة التي يمكن أن تربط بينهما؟
·      كيف يساهم الإنسان في صنع تاريخه؟ وهل له دور في ذلك؟ أم ليس له دور؟


شارك المقال

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تعليقكم يعكس شخصيتكم ، دعونا نتمتع باللباقة في الكلام.

جميع الحقوق محفوظة ل السّوْدِي منذ يوم 7 أبريل 2015 ونحن بدعمكم مستمرين الآن 2021
close