الخميس، 18 يوليو 2019

أنواع أساليب الحوار في القرآن الكريم الفرق بينه والجدل وضوابط الحوار

أنواع أساليب الحوار في القرآن الكريم الفرق بينه والجدل وضوابط الحوار

أنواع أساليب الحوار في القرآن الكريم الفرق بينه والجدل وضوابط الحوار


أنواع أساليب الحوار في القرآن الكريم الفرق بينه والجدل وضوابط الحوار



أنواع أساليب الحوار في القرآن الكريم الفرق بينه والجدل وضوابط الحوار
أنواع أساليب الحوار في القرآن الكريم الفرق بينه والجدل وضوابط الحوار



تعريف الحوار :

هو شكل من أشكال الحديث بين طرفين يتم فيه تداول الكلام بينهما في أمر ما في أجواءٍ هادئة بعيدة عن الخصومة والتعصب.

الفرق بين الحوار والجدل :

يتسم الجدل بغلبته الشدة في الكلام والمعارضة والتعصب لجهة أو لدليل أو لقضية بغير علم، وهو مذموم في القرآن الكريم على عكس الحوار المرغوب فيه.

ضوابط الحوار :

لقد شرع القرآن الكريم للحوار جملة من الضوابط التي تحقق غايات التواصل الكبرى منها:
·       تقبل الآخر : وهو قبول الآخر باختلافه والإعتراف به واحترام حقه في التعبير عن قناعته.
·       حسن القول : وهو أن يهذب الطرفات المتحاوران كلامهما وأن يتجنبا الألفاظ الجارحة وكذلك السخرية.
·       العلم وصحة الأدلة : هو ذابط يلزم المتحاورين اعتماد العلم والبرهان في الإقناع والدفاع عن الرأي.
·       الإنصات والموضوعية : هو ضابط يجعل المتحاور يقر بصحة رأي محاوره.


أساليب الحوار في القرآن الكريم
أساليب الحوار في القرآن الكريم



أساليب الحوار في القرآن الكريم :

*       الأسلوب الوصفي التصويري : هو أسلوب يعرض به القرآن الكريم مشاهد تصويرية واقعية تمت بالفعل بشكل حي، يأخذ بلب المستمع، مثل حوار الله للملائكة، والأنبياء لأقوامهم، لكن في السنة النبوية الشريفة يعتمد رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم على تثبيت المفاهيم في أذهان المستمعين وتقريب المعاني إلى أفهامهم، وضرب الأمثلة وتوظيف التشويق والإثارة.
*       الأسلوب الحجاجي البرهاني : هو أسلوب يحاج به المنكرين لتوحيد الله بالبراهين العقلية لدحض ادعائاتهم الباطلة، ومن ذلك (البرهنة على وحدانية الله ويقصد بها مواجهة العقل الإنساني بأسئلة تتوخى زعزعة تقاليد وأوهام – البرهنة على البعث بالآيات الكونية  وهو دعوة للعقل إلى التفكير والتدبر وبناء القناعات على أساس العلم والبرهان).

المقال يتم تحديثه وإضافة معلومات جديدة كل مرة الرجاء العودة لاحقاً وستجدون التتمة إن شاء الله.. وشكراً J


شارك المقال

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تعليقكم يعكس شخصيتكم ، دعونا نتمتع باللباقة في الكلام.

جميع الحقوق محفوظة ل السّوْدِي منذ يوم 7 أبريل 2015 ونحن بدعمكم مستمرين الآن 2021
close