U3F1ZWV6ZTM1ODExMzM2OTg5NzM3X0ZyZWUyMjU5Mjg4ODAxMDI2NA==

حصرياً: أفضل 5 خطوات لتخطي مشاكل العمل من المنزل كمستقل

حصرياً: أفضل 5 خطوات لتخطي مشاكل العمل من المنزل كمستقل

يعد العمل من المنزل من أفضل الخيارات التي تكون قبلة للعديد من الشباب الواعد العربي اليوم، ولعلَّ التوظيف عن بعد يعد أيضاَ الخيار الأمثل الذي تعتمد عليه الشركات الناشئة من جهة والمستقلين من جهة أخرى بحيث يقتصد على كل من الطرفان مجموعة من الأمور التي تجعل من العمل من المنزل ذو مميزات رائعة، وبالرغم من قلة المشاكل التي تواجه صاحب العمل الحر أو الذي يعمل من المنزل كمستقل إلاَّ أنه عليك كصاحب شركة ناشئة أو كمستقل تعمل من المنزل أن تتخطى كل العقبات والمشاكل التي يمكن لها أن تعرقل لك وظيفتك وتكون بمثابة حائط يفصلك عن حلمك وتحقيق أهدافك، بحيث يجب عليك التغلب على كل هذه المشكلات لأنها قادرة على إفشال مخطط العمل من المنزل، وقد تضيع عليك الكثير من الفرص الرائعة.
بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين.



 أفضل 5 خطوات لتخطي مشاكل العمل من المنزل كمستقل


من أهم الأمور التي سنتناولها في هذه المقالة إن شاء الله أهم المشاكل التي تواجه المستقل والتي تؤدي إلى فشل مخطط عمله من منزله، وتعرقل خطواته المؤدية إلى تحقيق أهدافه، وبالتالي فسنقدم أهم الخطوات التي يجب عليك القيام بها ببساطة لتخطي كل تلك المشكلات.

مشاكل العمل من المنزل وكيف تقوم بتخطيها لتستمر في وظيفتك كمستقل.

  • -     مقاطعات عائلية ومن الأصدقاء









كيف يمكن لعائلتك أن تشوش عليك؟ هل يعد مشكلاً حقاً؟بالطبع يمكن أن تواجه مثل هذه المشاكل وعادة ما تتعرض لها وتختلف من شخص لآخر من المقاطعات الصادرة عن العائلة أو الأقارب أو الأصدقاء ويحدث ذلك أساساً عندما يكون مفهوم العمل الحر جديداً عليهم.


لطالما اعتقد الكثير من الناس ومنهم من أقاربنا بأن المستقل وهو جالس في المنزل بأنه عاطل عن العمل أو ضحية البطالة وهذا خطأ فادح لأنهم يجهلون كون المستقل لديه مسؤولية كبيرة مقابل مشاريعه وهذا ما يجعله حقاً جالساً أمام الحاسوب أو الكمبيوتر الخاص به بالمنزل بدل الذهاب إلى الوظيفة العمومية أو الوظيفة الخاصة وقد يكون لا زال طالباً أو لم يوفق في العثور على  عمل في مدينته أو بلده وهذا من أسباب الالتجاء للعمل من المنزل، ولكن المسؤولية هنا أقوم من غيرها لأنها كلها مردودة عليك أنت كمستقل فقط من تحمل عبئ هذه المسؤولية لأنك أنت من تنظم أوقات عملك ومكان عملك والشركات التي تعمل معها ومجهودك وغير ذلك..
ولكن هناك عدد غفير من الناس لا يفهم حتى الآن معنى مفهوم العمل من المنزل، ولذلك قد يصدر منهم عدة مقاطعات لأتفه الأسباب، وبالتالي فيضيعون وقتك باستمرار في المقابل بإمكانك استغلال ذلك الوقت لربح مئات الدولارات وكسب عشرات العملاء على الدوام، وهم غير مبالين لما يفعلون لكونهم يجهلون معنى العمل من المنزل، وفي الأخير تكون أنت الخاسر لأنك تضغط على نفسك في أوقات متأخرة للعمل واستدراك ما فاتك من العمل نهاراً.
-         الحل الأمثل لهذه المشكلة ببساطة:





باختصار هو قول لا، لأنني أعمل الآن. فتساؤل مع نفسك الآن هل إن كنت تعمل في وظيفة حكومية عمومية أو خصوصية في شركة، فهل ستستطيع حقاً الاستجابة لمقاطعاتهم أو بعبارة أخرى هل يمكنهم حقاً مقاطعتك أثناء عملك؟ أم أنك مكره على جعلهم يتجاهلونك أثناء مزاولتك للعمل في الإدارة؟، فنفس الشأن للعمل من المنزل، فيجب عليك أن تضع لك وقتاً مخصصاً لعملك، لتكون عائلتك على علمٍ بالتوقيت الذي تكون فيه غير متاحٍ لهم وتكون فيه غير حر، وبالتالي فلو حاول أحدهم مقاطعتك فارفض المقاطعة، وقم بطلب تأجيل تلك الخدمات والطلبات منهم، فتكون قد أجلت الموضوع لبعد فترة العمل ولا تنسى القيام بكل ما أجلته بعد عملك مباشرة حتى تكون عند وعدك وحتى تترك انطباع الصدق لدى عائلتك أو من بجوارك لكي لا تتم مقاطعتك بعد ذلك، وخير الأخلاق عند المرء الصدق والأمانة والوفاء بالوعود والعهود لأن نقض العهد من شيم اليهود وغيرهم وهذا معروف لأن التاريخ يحكم ويشهد على ذلك أتمنى أن الرسالة وصلت .

عند مواصلتك لهذه الطريقة سيبدأ من حولك يتعد على الوضع الجديد، وبذلك سيكون وقت العمل للعمل.

  • -  صعوبة عزل البيت عن العمل







رغم وجودك بالبيت وتقوم بعملك كما هو معلوم على الإنترنيت ومتفرغ لأعمال متعددة تنظم لها الوقت أو تضع لها برنامجاً منظماً لإنشاء مشاريعك بشكل استراتيجي ناجح حتى تقوم ببناء سمعتك مع العملاء وكسب المزيد من المال وكل شيء لحد الساعة بشكل جيد إلاَّ أنه قد تواجهك صعوبة عزل البيت عن العمل فتكون مضطراً لتقديم بعض المساعدات العائلية أو قضاء بعض الأغراض المهمة، وخصوصاً عندما تكون متزوجاً فتكون لديك مسؤولية مضاعفة وتقدم بعض المساعدة كإعداد الإفطار أو شراء بعض حاجيات المنزل، فهذا شيء رائع إلاَّ أنه يضيع لك المزيد من الوقت ويجعل من مفهوم العمل من المنزل أنك مفرغ ووقتك فارغ، فيجب على الأسرة أن تتفهم الأمر لأن وجودك في المنزل ليس لهذا الغرض بل لكي تعمل بجد واهتمام ومثابرة أثناء فترة العمل المحدد لديك وكأنك تعمل في وظيفة كانت شاغرة فحصلت عليها بفرح وسرور وهي في الحقيقة كذلك لو تأملت قليلاً.


من أهم الأمور التي يجب عليك القيام بها تجاه عائلتك هو إخبارهم بأهمية الأمر حتى تتفهم الأسرة طبيعة عملك، وتساعدك في تهيئة مخططك في نجاح العمل من المنزل كمستقل، لأن الأمر ليس بالمستهان فإذا ما تجاهلت هذه النقطة فستكون حتماً أضحوكة بين الناس بمواجهتك لمشاكل اجتماعية في علاقاتك مع الآخرين، بحيث أنهم سيعتبرونك عاطلاً وجالساً بدون عمل، وبالتالي فيجب عدم إغفال هذه القضية جدياً.



-         الحل المناسب لتخطي هذه المشكلة:

يتوجب عليك تحديد المهام على حسب رتبها وذلك بالاعتماد على النظام الشهير "الهرم المصري"، فبتخيلك لهرم يتكون من عدد من الطبقات، وكل طبقة تحتوي على مهمة يجب عليك القيام بها، فتضع الأهم في أعلى الهرم وليكن هو الفرعون فيكون مثلاً شراء طعام من السوبر ماركت، ثم في الطبقة أسفل الأولى تكون المهمة ولتكن الرهبان ونمثل لها بـــ شراء لعبة لابنك وإخراج أسرتك الصغيرة لنزهة، وهكذا في الطبقة أسفلها وهي الثالثة ولتكن طبقة العبيد ونمثل لها مثلاً بأن تشتري حاسوب محمول جديد للعمل أو زيارة والديك أو أحد أقربائك، وهكذا..

فعندما تضع في حسبانك مجموعة من المهام المرتبة يمكنك القيام بالأهم  ثم بالمهمة وإن كان الوقت ضيقاً تؤجل الأقل أهمية لوقت آخر وهكذا تكون تجاوزت المسؤوليات الأساسية التي يجب عليك القيام بها ولا تنسى فلهذه الطريقة أثر عظيم، لأنك تجعل من عائلتك عائلة سعيدة وممتنة لك بأن وفقت في مسؤوليتك وهنا يمكننا استحضار قول رسول الله صلى الله عليه وسلم، من صحيح البخاري رحمه الله قال: حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ أَبِي أُوَيْسٍ قَالَ: حَدَّثَنِي مَالِكٌ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ دِينَارٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «كُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، فَالْأَمِيرُ الَّذِي عَلَى النَّاسِ رَاعٍ، وَهُوَ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ عَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ، وَهُوَ مَسْؤُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَعَبْدُ الرَّجُلِ رَاعٍ عَلَى مَالِ سَيِّدِهِ، وَهُوَ مَسْؤُولٌ عَنْهُ، أَلَا كُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسْؤُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ»
[قال الشيخ الألباني] :  صحيح

فلا بأس أن تكون أنت المسؤول مثلاً عن إعداد وجبة الإفطار، رغم معرفة كل فرد من الأسرة دوره، إلاَّ أن التعاون والإخاء بين الزوج مثلاً وزوجته أو بين الشاب وأمه لشيء جميل يبعث على الطمأنينة وفي المقابل تكون بمثابة القوة والبنزين ليستمر قطار العمل من المنزل وتتفهم الأسرة هذا المفهوم جيداً، وما دام هناك تفهم وإدارة جيدة للوقت والمهام التي تقوم بها.

  • -  العمل المستمر بدون توقف








من بين أكثر المشاكل التي تواجه معظم المستقلين هي هذه المعضلة وأقصد بالضبط عندما ترغب في الحصول على فرص كبيرة والقيام بأعمال كثيرة في وقت وجيز، وتريد الحصول على نتائج كثيفة في وقت قياسي، فتعمد للعمل المتواصل وبشكل مترابط يربط الليل بالنهار، وتظن بأنك بهذه الحالة ستقوم بتوفير دخل إضافي يمكنك من تحقيق أهدافك كلها.

ولكن الذي يغفله معظم المستقلين الذين يعدون أكثر عرضة لهذه الأساليب أن الأمر لن يستمر بهذا الشكل، وهذا السيناريو الذي استمر عليه لن تكون له نتائج مَرْضِيَة، بطبيعة الحال في الأشهر الأولى سيكون نجاح باهر ولكن ما إن تمر حوالي بضعة أشهر إلا وستكون العواقب وخيمة نوعاً ما بالنسبة للصحة الجسدية والنفسية كذلك وفي أغلب الأحيان ما تكون الزوجة مسؤولة كذلك في هذا السيناريو بمساعدتها لزوجها ظناً منها أنها تقدم المساعدة للحصول على دخل إضافي.

ومن الأمور التي تنتج عن سوء استخدام العمل الحر أو العمل من المنزل كمستقل والناتجة عن طول فترة الجلوس أمام الحاسوب، ونها أضرار صحية متمثلة في نشوب مشاكل أسرية والتي سببها عدم تواجدك مع العائلة، وهذا ليس هو المبتغى حقيقة من العمل من المنزل.

-         أفضل حل لهذه المعضلة:

أفضل أمر تقوم به للحفاظ على هدفك من العمل من المنزل كمستقل هو تنظيم الوقت، فتضع لنفسك عدد من الساعات يومياً محددة لا تبالغ فيها ولا تتساهل فيها بدون إفراط ولا تفريط، ولا تنسى وضع يوم على الأقل في الأسبوع لتخرج مع العائلة للمرح والتنزه وزيارة الأقارب والأحباب حتى تخرج عن روتين العمل وتجددوا نشاطكم جميعاً.
وبنهج هاته الخطوات في حياتك ووضعها ضمن قائمة المهام يكون نجاحك أفضل على جميع الأصعدة والجوانب المالية والنفسية والاجتماعية والصحية أيضاً.

  • 4-  الاكتفاء بمهارات معينة والتوقف عن التطور اليومي











الذي يظن بأنه عالم أو أعلم الناس فهو بالكاد يكون أجهل الناس على الإطلاق، فجل المستقلين وللأسف يتركون التعلم واكتساب مهارات جديدة ويلجؤون فقط لملأ أوقاتهم كلها بإتمام مشاريعهم وبالتالي فيغفلون جانب التطوير الذاتي.
على سبيل المثال إذا كنت تتقن مهارة من المهارات في أي مجال تقدر على تقديمه للعملاء وهو مطلوب بشكل جيد في تخصصك مثلاً الترجمة فلا مشكلة أن تطور من مهاراتك وتتقن مهارات أخرى أو تكون متقن لخدمة تهيئة المواقع والمقالات لمحركات البحث، فستكون حقاً أفضل إذا ما تعلمت أمور من نفس مجال الكتابة، كدراسة أنظمة إدارة المحتوى بشكل جيد، ولتعلم أنه كلما تعلمت أكثر تكون لديك قابلية أكثر للحصول على خدمات جديدة ومشاريع في انتظارك لأنك مؤهل لذلك، ونجاحك معتمد أساساً على تأثيرك في مهنتك المتمثل في تعلمك وإتقانك لمهارات جديدة.
-       
  الحل المثالي لتخطي هذه المشكلة:
يجب عليك أن تضع لنفسك برنامجاً يومياً كما قلنا في الفقرات السابقة تحديد وقت عملك من المنزل وإنجازك للمشاريع وبعد العمل تحدد على الأقل ساعة أو أضعف الإيمان نصف ساعة لتعلم مهارة جديدة أو دراسة مجال متعلق بمجالك أو إذا أردت القول دومينك، فتخطط جدولك هذا وتكون دوماً في قابلية لتعلم كل جديد لأن الإنترنيت لا يحصر بعصر ولا ساعة فمن مميزات عالم النت وبالخصوص الخدمات هو التجديد، ولو اكتفيت فقط بمعلومة جديدة كل يوم لكان أفضل من لا شيء.


  • 5-  عقبات شخصية تواجه المستقل


العمل من المنزل قد يجعل المستقل يواجه بعض المشاكل الذاتية، حتماً كمستقل ستجد بعض العقبات من قبيل الملل من المكان الذي تعمل فيه، وقد تواجه مشكل زيادة الوزن، أو العلاقة مع المجتمع المحيط بك، وغير ذلك من العقبات التي قد تكون لك سبباً يوماً من الأيام في استغنائك عن العمل من المنزل بسبب تفاقم عدد المشاكل الناتجة عن العمل من المنزل كالملل والمشاكل الأسرية كما ذكرنا حلها بالفقرات السابقة (حل المشكلة الأولى-حل المشكلة الثانية أعلى المقالة).







-         كيف تتخطى هذا المشكل إليك الحل:
أفضل شيء تقوم به لتخطي مشكل الملل من المكان ومن العمل بمكان واحد والذي قد يكون له نتائج جسدية هو تغيير مكان العمل باستمرار، لا أقصد شراء مكتب وسط مدينة أخرة أو كراء منزل آخر أو شيئاً من هذا القبيل مما سيكلفك الكثير، بل أقصد بالضبط أن تغير المكان والذي ليس بالضرورة يكون منزل قد تحمل حاسوبك المحمول للمقهى أو الحديقة إذا كان الأمن متوفراً وشروط الأمان سائداً بالمنطقة وتتأكد من عدم تعرضك للسرقة وبالتالي تفقد جميع بياناتك وملفاتك المخزنة بالحاسوب أو المكتبة أو حتى إلى الشاطئ.
وهكذا تكون متنزهاً وتعمل في نفس الوقت، عصفورين بحجر واحد (: أليس ذلك جميلاً؟!!

هكذا نكون قد انتهينا من موضوع اليوم أتمنى أن يكون مفيداً لكل مستقل، حتى يستطيع التخلص وتخطي مشاكل العمل الحر والعمل من المنزل، إذا كانت لديكم أية استفسارات أو مقترحات فقوموا بوضعها بالتعليقات، وإن كنت تواجه أية مشاكل في عملك من المنزل فلا تتردد في طرحها بالتعليقات وأيضاً إذا كانت لديك أية حلول أخرة لأية مشكلة من المشكلات التي ذكرناها بهذه المقالة.
كانت هذه المقالة بعنوان:
" أفضل 5 خطوات لتخطي مشاكل العمل من المنزل كمستقل"


إذا كانت لديك أخي | أختي الكريم|ة نصائح وحلول أخرى تظن بأنها مفيدة للمستقلين فاتركها بالتعليق وشاركنا برأيك..

في أمان الله
تعليقات
تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. لا تنسى التعليق ومرحباً بك في مدونة معلومتي | Maalomty

    ردحذف

إرسال تعليق

تعليقكم يعكس شخصيتكم ، دعونا نتمتع باللباقة في الكلام.

الاسمبريد إلكترونيرسالة